Wednesday, January 31, 2007

أجازه ..

 

رايح النهارده القاهرة علشان معرض الكتاب إن شاء الله

ومش طالبه أقعد ألف فى السيبرات علشان قرار التدوين اليومى ده !

أجازة بقى لحد ما آجى من السفر ...

كل معرض كتاب وإنتوا طيبين :)

Monday, January 29, 2007

ومازال الأخ مستمرا

 

 

 كان فيه شريط سمعته زمان للشيخ محمد حسين يعقوب عن حكم الغناء ..

بغض النظر عن اللف والدوران اللى كان فى الشريط وأسلوب التلبيسات والخلط علشان يطلع فى الآخر إن الغناء حرام والموسيقى حرام- حتى ضرب الدفوف الذى أجازه بعض القائلين بحرمة الموسيقى حرّمه سيدنا الشيخ أيضا - فقد ذكر ضمن ماذكر حادثة شاب كان يقود سيارته وهو مخمور ومحشش -لاأذكر إن كان قد قال أنه كان مصطحبا فتاه معه فى السيارة أم لا- ويسمع أغانى فى كاسيت السيارة

ولما عمل حادثه وراحوا يغسلوه بقى علشان يندفن لقوه اتمسخ قرد - أو خنزير مش فاكر - وده ليه ؟

طبعا علشان كان بيسمع أغانى !!

سيبك من أم البلاوى دى كلها اللى كان بيعملها , عادى  .. شاب وبيروّش !!

إنما الأغانى ؟؟ .. دى هىّ اللى مسخته قرد

 

ومره تانيه كان خطيب جامعنا المره دى ذكر حادثه برضه رواها له أحد الثقات عن فتاة هاجمت القرآن أو رب العزّة فماتت لفورها - كافرة بالطبع- وآ خر .. وآخر ..

 

إنما بصراحه ماحدش أبدا وصل للى قاله الشيخ عبده اللى فوق ده ..

آل إيه ؟ .. الشباب ياعينى بعد ماماتوا لسّه بيغنوا وقلوبهم متعلقه بالأغنيه الفاجرة !!

طب إزاى وحياة أبوك ياسيدنا الشيخ ؟ كانوا بيرقصوا وهم أموات كمان

ياسلام صحيح ياشيخ !

لأ وإيه , لازم مجموعة شباب تانيين ملتزمين بقى المره دى يعملوا حادثه ويروحلهم نفس الراجل اللى شغال فى البوليس ده علشان يلاقيهم بيقرؤوا القرآن بقى المره دى , بس بعد ما ماتوا برضه !

صدقت والله ياسيدنا الشيخ

من لم يتعظ بعينيه فإنه لا يتعظ بأذنيه !!!

؟؟؟

كلامك كله حكم والله ياسيدنا الشيخ

 

لأ والحكاية التانيه دى أدهى وأمر 

آل إيه؟ .. أنا هاموت بكره الضهر

 هوّه مش ربنا سبحانه وتعالى برضه قال

" وماتدرى نفس ماذا تكسب غدا * وماتدرى نفس بأى أرض تموت "

صدق الله العظيم

يبقى الأخ ده عرف ميعاد ومكان موته إزاى ياسيدنا الشيخ ؟

لأ وبتأكد إن الحكايه دى حدثت قبل مائتى عام ..

 

عيب عليك وعلى اللى مشغلينك بقى ياشيخ

Sunday, January 28, 2007

تحت التهديد !

 

لسه جاى من السفر حالا , بس لأنى عارف إنى ممكن آكل فى ساعتين وللا حاجه قلت ألحق أكتب بتاع النهارده قبل مايسرقنى الوقت - ملحوظه بين قوسين .. أنا اللى جبت ده كله لنفسى !!- ويضيع منى يوم

وطبعا بما إنى جايب شيلة كتب تانيه -مع إنى لسه مارحتش المعرض- من صاحبى اللى عنده مكتبة

فهتكون دى تدوينة النهارده ..

أولا جبت الأعداد الجديدة من روايات مصرية للجيب :)

العدد الخاص بتاع ملف بعنوان س-18

والعدد العادى بتاع ملف وقبلهم طبعا ماوراء الطبيعه وسافارى وفانتازيا

جبت كمان روز اليوسف الجريدة والمجلة , مش لأنى ماسوشى لاسمح الله وباستمتع بتعذيب نفسى لكن لأنى عايز أشوف وزير الداخليه ممكن يتكلم يقول إيه فى وقت زى ده وبعد الاتهامات دى كلها فى حواره مع المجلة , أما الجريده فلآن الجهبذ عبدالله كمال كاتب فى الصفحه الأولى يهاجم أساتذته واللى علموه الصحافه  واللى كانوا فى نفس الوقت من أبرز خريجى روز اليوسف وهما عادل حموده وإبراهيم عيسى

رغم اختلافى -غالبا- مع أسلوب كل منهما و- أحيانا- مع أفكاره لكن جبت الجرية علشان أشوف البجاحه اللى على أصلها وزى ماقال الفارس الأخير فى إحدى تدويناته أشوف الفاجره وهى تجاهر بفجورها علانية ..

 

جبت كمان عدد الأهرام المسائى لأن مرسى عطا لله كاتب بالبنط الأحمر العريض فى الصفحة الأولى

ولنا حق العتاب ياسيادة الرئيس ..!

فطبعا لازم أشوف هايعاتبه على إيه وللاإيه وللا إيه ؟

ولعب الأمل فى قلبى وقلت جايز يسب للريس بتاعنا بالدين أو يقولله شتيمه قبيحه يعبر بها - أخيرا- عن رجل الشارع ومشاعره الفياضة تجاه رئيسنا المبجل ... بس طبعا عارف إن ده وراء حدود الخيال

نيجى للكتب بقى ...

1- الوحدة الوطنية بديلا عن الفتنة الطائفية لجمال بدوى عن مكتبة الأسرة

ورغم إن الموضوع ده غالبا بيتم تناوله بصورة رسمية غبية بس أنا باحترم جمال بدوى وعندى أمل إن ده هيكون كتاب مختلف

2- المنقذ من الضلال لحجة الإسلام الغزالى من تحقيق وتقديم د. عبدالحليم محمود

كتاب سمعت عنه كتير وجت فرصه نقرأه بقى

3- أنبياء الله لأحمد بهجت عن دار الشروق

قررت برضه إنى أجيب الكتاب ده أخيرا رغم إنه متاح قدامى من وأنا فى الإعدادى كده ..

4- سندباد مصرى .. جولات فى رحاب التاريخ لحسين فوزى عن مكتبة الأسرة

كتاب واحد بس اللى قريته لحسين فوزى قبل كده , ولما كان ممتع ومسلّى نوعا فجبت ده كمان

5- ألف ليلة وليلة.. د. سهير القلماوى عن مكتبة الأسرة

أول كتاب نقدى أو تحليلى عن ألف ليلة وليلة يقع تحت إيدى

6- مدافع آية الله ..قصة إيران والثورة  لمحمد حسنين هيكل عن دار الشروق

7- الأم ل بيرل باك عن سلسلة روايات عالمية

وأخيرا عن سلسلة كتاب الشعب التى كانت تصدر فى الخمسينات - وربما الستينات- كتاب كيف نعيش اليوم

كتاب موسوعى نوعا يتناول أوجه حياتنا المختلفه والأدوات التى نستخدمها وكيف تم اختراعها أو ابتكارها لتكون فى متناولنا

 

وبس  !

أروح آكل بقى وأرجع أقرأ الحاجات اللى جايبها دى

Saturday, January 27, 2007

حكمة اليوم

 

 

هوّه الواحد بيعامل الناس بأصلهم وللا بأصله ؟

 

اسماعيل يس لزهرة العلا فى فيلم اسماعيل يس فى البوليس

Friday, January 26, 2007

Taste

 

 

If I could have just a moment of you

Would I be wanting more?

If I could have just a taste of you

Would I be addicted?

If I could have just a touch of you

Could I tear myself away?

I would pray to be the rain that runs over and in your skin

With no consequence

To be the liquid in your glass that falls around your lips and mouth

Swallow me

If I could have just a breath of you

Would you, could you infect me?

If I could have just a view of you

Would you leave your door ajar?

If I could have just a part of you

Let me drink of your tides I would pray to be the rain that runs over and in your skin

With no consequence

To be the liquid in your glass that falls around your lips and mouth

Swallow me

And after would the silence thicken, stiffen?

Would I run home in the dark with something stolen?

Would you be slinking in my conscience, laughing?

Would this hunger ever cease?

You are the cliff that I walk

Lord help me if I fall

Are you more than my hunger?

Lord help me if I starve

If I could have just a taste of you

Would I be addicted?

 

Lorna Vallings - Taste (The Skulls soundtrack)

Thursday, January 25, 2007

يوم تانى

 

النهارده كان أول امتحان عندى السنة دى

امتحان راوند بسيط عليه 36 درجه من 300 يعنى مش أساسى قوى ولو ضاع منك تقدر تلم نفسك أخر السنه وتعوض درجته دى

ده غير إنه فى ماده سهله هى الصحة العامة وكمان الامتحان اختيارى وصح وغلط وسؤالين بس اللى فيهم كتابة

منتهى البساطة يعنى ..

ورغم كده مريت تقريبا بنفس الدورة اللى بامر بيها بقى لى ييجى 7 سنين

استسهال للمادة - اللى بتكون سهله فعلا بالنسبة لى- وإهمال فى المتابعه بانتظام

تأخير للمذاكرة ولما آجى أذاكر , أذاكر صفحتين أو تلاته وأزهق

كل يوم أقول هاذاكر الصبح , وبعدين أكسل وأعمل أى حاجه تانيه وأقول هاذاكر بالليل وبالليل أكسل وأقول هابدأ من بكره وييجى بكره .. وبعده

لحد مايبقى فاضل يومين أو تلاته

أبدأ أذاكر بجد

أفاجأ إن المنهج سهل آه بس طويل !!

وهيحتاج أكتر من أسبوع علشان أذاكره كويس وأراجعه

أقول مش مشكله , أنا أقراه بس بسرعه فى يوم أو يومين وأبقى أراجع ليلة الامتحان كويس

فى اليومين دول أقرأ الجزء الأول فى المنهج اللى ممكن يكون فصل أو اتنين

ممكن يكون حتى ربع الكتاب ...

بعدها ألاقى نفسى فى ليلة الامتحان ولسه حتى ماخلّصتش المنهج قراءة أولى :)

فأتوتر وعلشان أضيع التوتر ده ألخم نفسى بأى حاجه

آكل , أقرأ قصه أو مجلة , , أنام

وفى العاده بانام من بعد العصر أو المغرب على أساس إنى هاصحى الساعه 11 أو 12 بالليل

ويبقى قدامى 6 أو 7 ساعات أذاكر فيهم كل اللى أقدر عليه كويس مع شوية توقعات ولو كنت قدرت ألخّص حاجه أو فيه أى مذكرات

بس دايما بانام لحد الساعه 4 أو أحيانا 5 !

يبقى كل اللى فاضل ساعتين أو تلاته قبل ماألبس وأروح الكليه وهناك أكمل مذاكره بقى

وده طبعا لو الامتحان ده امتحان نهائى , يعنى مايتأجلش أو يكون دور تانى النزول فيه بإعادة السنة على طول

لو الامتحان يتأجل أو دور أول , فى العادة باكبّر دماغى من التوتر ده كله وأقلب الامتحان

.....

المهم المره دى بقى حصل نفس الحكاية تقريبا

بس كنت متفائل نسبيا ومبسوط إن الحكاية دى حصلت بدرى قبل ماأتزنق آخر السنة كالعاده

وإن الامتحان ماعليهوش درجة كبيرة وكمان المادة سهلة

ورغم إنى صحيت الساعه 4 الفجر وقريت معظم المنهج لأول مره قبل ماأدخل الكليه الساعه 9 بس الحمد لله جاوبت كويس جدا بالنسبة لمذاكرتى دى

وأنا أساسا ماكنتش عايز أكتر من 20 درجة من ال36 دول النهارده

ف راجع بقى مبسوط :)

وقدامى بقى مهمة عاجلة فى أجازة نص السنة وهى إنى ألم نفسى بقى من دلوقتى فى المواد الباقيه

عندى طب شرعى لازم أذاكره لأنى لسه مافتحتوش

وعندى أنف وأذن  كنت ذاكرت فيها جزء مش بطال فى الراوند بتاعها بس لازم أخلصها بقى فى الأجازه دى برضه

ده غير الصحه العامه دى نفسها اللى هييجى امتحان آخر السنه فيها كتابه ورغى مش اختيارى بقى فالمفروض أستعد للرغى ده وأقرأ فيها من دلوقتى لأن كلها كلام عايم ولازم يتحفظ

ويفضل الرمد بقى

وده هاذاكره فى الراوند بتاعه فى الترم التانى إن شاء الله

عندنا شهرين بحالهم رمد

....

طبعا كل المذاكره دى بعد معرض الكتاب !

ولو إنى مش ناوى أشترى كتب كتير السنه دى لأن خلاص .. بقيت أرص الكتب على الأرض جنب الجدار

ولسه كتير على ماأعمل مكتبه كمان غير الاتنين اللى عندى

 أظرف حاجه إنى متأكد إنى بإذن الله لما أعمل مكتبة كبيرة بقى وآجى أرتب الكتب كلها من أول وجديد عارف إن هاتفاجىء بكتب كتيره حلوه ناسى إنها عندى وناسى أنا اشتريتها إمتى أو منين

وكمان هالاقى كتب كتيره مش فاهم أنا اشتريتها ليه ؟! وهان علىّ أدفع فيها فلوس إزاى؟

بس ده كله عموما مش قبل سنه على الأقل :(

Wednesday, January 24, 2007

ماستر سين

كان ده عنوان برنامج جه فى أحد الرمضانات السابقة

كان المقدم عاطف كامل بيستضيف أحد النجوم ويعرض له مشهد يعتبر من مشاهده التى لاتنسى واللى المفروض إن تمثيله فيه كان فوق الرائع .. ماستر سين بقى

 فعلى نفس السياق اخترت المشهد ده لأحمد ماهر من مسلسل حديث الصباح والمساء

أنا مابحبش أحمد ماهر فى الحقيقه بس ليه أدوار باحترمه فيها , منها دور يزيد المصرى فى المسلسل ده

والمشهد ده بالذات أثّر فىّ فعلا رغم إن الممثل اللى معاه واقع شوية 

Tuesday, January 23, 2007

ماكان ؟ .. كان

ماكان كان.. وليس لى إلا غدى

تبنيه آمالى الكبار

ماكان كان.. فيا حياة تمرّدى

وتجدّدى .. نورا ونار

 

ماجده الرومى

برامج.. برامج.. برامج

لقيت النهارده الموقع ده

الموقع فيه برامج كتيره ممتازه تعمل بدون تصطيب أو installation

Portable يعنى

البورتابل ده معناه إن البرنامج ممكن يشتغل على أى جهاز بدون ماتضطر لتصطيبه أو إعداده على الجهاز

ومعظم البرامج دى معدّه إنها تشتغل فورا من الفلاش ميمورى بتاعك

أعتقد إن معظم الناس عندها فكره عن النظام ده فمش هازوّد قوى فى الكلام

المهم الموقع ده عليه برامج حلوه زى الفوتوشوب 10 الأخير.. لسه بيتا طبعا

وزى كمان Autoplay Media Studio Pro 6

 وبرامج تانيه كتيره وكلها بورتابل زى ماقلنا

وكمان عليه روابط لمواقع تانيه فيها برامج تانيه

نقطة إيجابية

 

نقطه ظريفه عجبتنى فى الأوضاع اللى احنا فيها دى ..

إننا ممكن بسهوله نكشف المنافقين والفاسدين والأغبياء

نقدر نقسم الناس لنصفين

نص أسود ونص ألوان تانيه

النص الأسود فيه كل اللى بيدافع عن التعديلات الدستورية اللى عايز يعملها مبارك

وكل اللى بيدافع عن بقاء المادة 77 كما هى

كل اللى بينادى إننا نقلل الهجوم على جمال مبارك ونديله فرصه أو نحكم عليه بموضوعيه

كل اللى بيقول إن نزول القضاة للإشراف على الانتخابات فيه تقليل من هيبة القضاء !

كل اللى بيقول إن الحرية والديمقراطيه لازم ناخدها واحده واحده وبالتدريج

كل اللى بيدافع عن سياسات الحزب الوطنى !!

كل اللى وافق على اتفاقية الكويز

كل اللى كتب يمدح فى وزير الداخلية أو فى مبارك وابنه حتى ولو بالحق ! لأنه ساعتها قول حق يراد به باطل

وكل .. وكل ...

 

مافيش خطوط رماديه أو مناطق ملتبسه أو حتى فهم مغلوط

فيه ظلم ..

وكل اللى يقف معاه ظالم

وكل اللى مايعارضوش ظالم

بالظبط زى كل اللى هاجم حزب الله فى الحرب الأخيره على لبنان

ده موقف مافيهوش مجال للتقييم أو لسوء الفهم

فيه معتدى غاشم ظالم اسمه اسرائيل

وفيه مدافع صامد ضد الظلم اسمه حزب الله ومن وراه لبنان

أى كلام غير كده بقى عن أصل هو اللى خطف جنديين

أصله اتصرف من نفسه

أصل إيران وسوريا مش عارف إيه

أصل .. أصل ..

كل ده كلام فارغ وسفسطه

دفاع عن الظلم حتى ولو عن جهل وبدون قصد

 

وآهى سهولة التمييز دى مكسب مش قليل بالنسبة لى أنا على الأقل

Monday, January 22, 2007

محمد ثروت

 

 

مش عارف ليه بقيت حاسس إن الراجل ده منحوس نوعا !

لسّه كاتب فيه من شوية موضوع محترم وراصص الألبومات وتعليق على كل ألبوم وفجأه بعد الشغل ده الجهاز يهنّج وكلّه يطير !

عموما , المرّه دى مش هارغى بقى ..

أنا لقيت ألبوماته فى منتدى افتكاسات من رفع الأخ وليد فقلت تعميما للفائده ولأنى باحب محمد ثروت وعارف إنه صعب تلاقى له حاجه على النت قلت أنقل الروابط هنا لأى حد بيحب - أو عايز يسمع- محمد ثروت

1- لحظة حب

2- إوعى تحاسبنى

3- حاكتب جواب

4- هياها

5- سألونى

6- ورق الشجر

7- أحلى أغانى الأطفال

الروابط كلها على الرابيد شير , مع خالص الشكر للأخ وليد

Sunday, January 21, 2007

تانى ..

الخبر ده قريته فى موقع مصراوى النهارده

 

فى ذكري انتفاضة الخبز..موجة جديدة من ارتفاع الاسعار

1/20/2007 2:54:00 AM

القاهرة- فى ذكرى انتفاضة  18 و19 يناير، التي اندلعت عام 1977 احتجاجا على قرار الرئيس الراحل أنور السادات برفع أسعار السلع الأساسية شهدت الاسواق خلال اليومين الماضيين موجة جديدة من ارتفاع الاسعار في بعض السلع الاساسية تركزت الزيادة في الزيوت النباتية بمختلف انواعها والمسلي الصناعي والدقيق البلدي. 

وقالت جريدة الوفد فى عددها الصادر الجمعة ان الزيادة في الزيوت ترواحت بين 25 و50 قرشا مع انخفاض المطروح من زيت الذرة ليصل اجمالي الزيادة في الكرتونة الواحدة 12 زجاجة إلي 3 جنيهات حيث تباع بـ57 جنيها بدلا من 54 جنيها.

وبلغت نسبة الزيادة في انواع المسلي الصناعي 50 قرشا لتباع العبوة وزن الـ2 كيلو بسعر 11 جنيها و50 قرشا بدلا من 11 جنيها فقط. 

وسجلت الزيادة في الدقيق 3 جنيهات في الجوال وزن 50 كيلو ليصل إلي 83 جنيها بدلا من 80 جنيها.

وقد استغل بعض اصحاب المخابز ارتفاع اسعار الدقيق وقاموا بخفض حجم الرغيف وزيادة اسعار الفينو. 

من جانبه ارجع عبداللطيف العضو المنتدب لشركة "أرما" للزيوت زيادة الاسعار إلي ارتفاع اسعار البورصة العالمية.

أكد عبداللطيف ارتفاع سعر طن زيت النخيل في البورصة العالمية من 520 إلي 635 دولارا وزيت العباد من 540 إلي 670 دولارا للطن بنسبة زيادة تقدر بنحو 24%.

وأضاف ان الزيادة في فول الصويا وصلت إلي 35% مشيرا إلي اتجاه الولايات المتحدة الامريكية إلي استخدامه كبديل للمنتجات البترولية مثل ماليزيا التي تجري حاليا دراسات علي بعض انواع الزيوت لاستخدامها كوقود وكبديل عن المنتجات البترولية المرتفعة الاسعار.

من مفكرتى

 

من يومين كده لقيت مفكره قديمه كانت معايا فى أول سنه جامعه

كانت عاده من عاداتى اللى بطلتها للأسف , إن دايما يبقى معايا مفكره صغيره أكتب فيها أى فكره أو خاطره تيجى على بالى ...

المفكره دى بقى كانت معايا سنة 2000 تقريبا والكلمتين دول منها ...

"

حادثة أخرى..

برنامج فى القناة السادسة يستضيف رئيس الجامعة وتتحدث إحدى السيدات بشكوى من إهمال فى المستشفى الجامعى أدى إلى وفاة أحد المرضى -الذى كان زوجها أو أحد أقاربها لاأذكر- .ويفاجأ رئيس الجامعه لاهجوم ويردّ ردا غير مقنع على الإطلاق. وحين تبدأ السيدة فى شكوى من موضوع آخر يغلق المذيع خط التليفون -ينقطع صوت السيدة - ثم يعيد فتح الخط بعد فترة كافية -نسمع صوت حرارة التليفون- مدّعيا أن الخط انقطع.

نحن لانرى التليفون حيث كان موضوعا خلف باقة كبيرة من الورد بين المذيع والضيف لكن رئيس الجامعة يراه. ولايقول شيئا !

"

رئيس الجامعه كان رئيس جامعة طنطا أما المذيع فلا أذكر اسمه للأسف لكنه كان يقدم - أو مازال- برنامجا للمسابقات الدينية على قناة المحور وهو الثالث فى الصف العلوى من اليمين بعد عمرو خالد ومحمود فوزى وقبل المذيعة اللى فى الوسط دى

.....

"هل يجب على أن أنتهى من دراستى وأتخرج أولا حتى أشعر بأن الحياة ممله ولاتستخق شيئا مما يدّعون؟"

ودى كانت بتاريخ 18 مايو 2000

.....

" هل يجب على أن أؤجل حياتى إلى أن أنتهى من دراستى؟ وهل بعد ذلك سيمكننى أن أحيا؟!"

بنفس التاريخ

 .....

" لما بابص للأعلى منى بييجى لى إحباط من إنى مهما اشتغلت هيبقى فيه ناس أحسن منى. ولما بابص للى أقل  باتغرّ فى نفسى وماباتقدمش "

يوليو 2000

 

Saturday, January 20, 2007

مشاركة

 

أمضيت وقتا طويلا أطالع جريدة يومية لأكتشف أنها جريدة قديمة ليست بتاريخ اليوم. إلى هذا الحد أصبح يومنا التعيس يشبه أمسنا يشبه غدنا؟ هل هى مشاكلنا المزمنة تملأ الأعمدة يوميا, هل هو نفس الكذب المتكرر؟ هل هو الدم العربى المسفوح بنفس العناوين كل يوم؟ هل هى الوجوه القديمة فى الوزارة والبرلمان نطالعها يوميا منذ القرن الماضى تنفيذا لعقوبة إلهية لاندرى سببها؟

أحمد رجب

Friday, January 19, 2007

مهزلة

 

قناة الناس قناة دينية أو المفروض إنها كده

الراجل اللى فى الفيديو ده المفروض إنه داعية أو رجل دين أو شيخ أو أى حاجه من دى

البرنامج نفسه اسمه صباح الإيمان ..

ويللا نشوف الفيلم !

 

متى ؟

 

 

هذا المكانُ ..

مكاني ..

وأعلم أن الزمان الذي سوف يأتي زماني ..

وأعلم أنِّي الذي سوف يأتي قريباً

ليس يشبهني في التمني ..

وأنّي الذي أرفع الآن اسمي شعاراً

سأسقط عمّا قريبٍ ..

يذوب قناعي ..

ليرسم وجهاً قديماً يسمى الوطن ..

 

الشعر لمحمد دراز من ديوانه الأول الموجود هنا 

Thursday, January 18, 2007

نص كلمة

لاأعرف إن كان عدد المكتئبين فى مصر قد جاوز الثلاثين مليونا كما حدده  د. أحمد عكاشة, لكن يبدو أن الأجيال المقبلة لن تكون أسعد حالا إذ قيل أن بعض مواليد هذه الأيام لم يبكوا فقط عند مولدهم بل كانوا أيضا يلطمون الخدين.

أحمد رجب

Wednesday, January 17, 2007

كيم

 

 

بُص شوف حبيبة بابا

روح بابا يامنعوسه إنتى

يادوب إمبارح كنت باغيّر لك

وأمسح لك وأبدّرك

تكبرى كده مرّه واحده؟

معقولة بقى عمرك سنتين بحالهم؟

إنتى غاليه عندى قوى

والدنيا مش سايعانى بيكى

اقعدى ياسافله

لو اتحركتى تانى هاكسّر عضمك

حاضر

ماتخلينيش أصحى البنت

مش لازم تشوف اللى هاعمله فيكى

وبطّلى عياط بقى, وللا لازم أعلّى صوتى؟

عملتى كده إزاى؟

تسيبينى وتحبّيه فجأة كده

إيه مالك ياكيم؟

صوتى عالى قوى عليكى؟

معلشى ياحاة أهلك , المره دى هتسمعينى للآخر

فى الأول كنت عاجبك, مش كده؟

ودلوقتى عايزه ترمينى؟

وعشان الزباله ده؟ إنتى اتجننتى؟

الكنبة والتليفزيون, البيت ده كله بتاعى أنا

إزاى تخلى الشحط ده ينام فى سريرنا؟

بصى ياكيم

بصى لجوزك دلوقتى

(لأ)

قلت لك بصى له

شكله مش حلو قوى دلوقتى, مش كده؟

يازباله

(إنت بتعمل كده ليه)

اخرسى قلت لك

(إنت سكران! ومش هتقدر تهرب أبدا بعمايلك دى)

ومين قال لك إنى عايز أهرب؟

يللا قومى , تعالى أما نتفسّح شوية

(لأ)

اقعدى قدام هنا

(بس مش هاقدر أسيب "هيلى" لوحدها, ممكن تصحى أى وقت)

لأ , هنرجع على طول

على الأقل أنا هارجع , إنتى هتبقى فى شنطة العربية

 

الوداع , ورتينى أيام سودا

بس أنا برضه مش عايز أعيش فى الدنيا دى من غيرك

 

إنتى بهدلتينى ياكيم

ومثلتى عليا

ماكنتش فاكر إن خيانتى ليكى ممكن تتردّ لى تانى

بس احنا كنا لسّه عيال, كنت لسه يادوب 18 سنه

والكلام ده بقى له سنيييييين

كنت فاكر إننا قلبنا السيرة دى خلاص

كل ده باظ

(باحبك)

ياربى , دماغى هيفرقع

(باحبك)

إنتى بتهببى إيه؟

غيّرى المحطه ياهانم, خلاص شبعت م الأغنيه دى

إنتى فاكره إن دى كلها لعبه وللا إيه؟

(لأ)

فيه عيّل عنده 4 سنين مدبوح فى الصاله , ها ها

كنت فاكرانى باهزر؟

كنتى بتحبيه , مش كده؟

(لأ)

كلام فارغ, بطّلى كدب ياسافله

مش فاهم الراجل اللى ماشى جنبى ده ماله؟

ماتعدّى ياروح أمك

كيم, كيم !

إنتى مابتحبينيش ليه؟

شكلى مش عاجبك , مش كده؟

(مش ده السبب)

لأ, إنتى مش عاجبك شكلى

(ياحبيبى)

ابعدى عنى, ماتلمسينيش

أنا باكرهك ! باكرهك !

والله العظيم باكرهك

ياربى .. أنا باحبك

إزاى تعملى فىّ كده؟

(أنا آسفه)

إزاى تعملى فىّ كده؟

 

الوداع , ورتينى أيام سودا

بس أنا برضه مش عايز أعيش فى الدنيا دى من غيرك

 

يللا اخرجى

(لأ , أنا خايفه)

قلت اطلعى يابت !

( سيب شعرى , أرجوك بلاش تعمل كده ياحبيبى)

( أرجوك, أنا باحبك , بص احنا ممكن ناخد هيلى ونهرب وخلاص)

اخرسى, إنتى اللى عملتى فينا كده

دى غلطتك إنتى

ياربنا , أنا بانهار

فوق يا"مارشال", اصحى

فاكره المرّه اللى رحنا فيها حفلة "برايان"؟

وسكرنا لدرجة إنك رجّعتى على "أرشى"

كنا مبسوطين , مش كده

(أيوه)

كنا مبسوطين , مش كده؟

(أيوه)

بصى , الموضوع ممكن يمشى كده...

إنتى وجوزك اتخانقتوا

واحد منكم مسك السكينة

وفى وسط الخناقة السكينة قطعت رقبته

(لأ)

وساعتها ابنه صحى من النوم ودخل عليكم

اتخضيتى ودبحتيه هوّه كمان

(يارب !!)

ودلوقتى الاتنين ماتوا وإنتى بعدها دبحتى نفسك !

يعنى بقوا قتل وانتحار فى نفس الوقت

... كان المفروض أفهم من أول مابدأتى تتصرفى بطريقة غريبة

كان ممكن ... إيه! رايحه فين؟تعالى هنا !

مش هتقدرى تهربى منى ياكيم

مافيش غيرى أنا وإنتى

إنتى بس بتصعّبى المسائل على نفسك شوية

ها ها , مسكتك

(آآآآآآه)

صرّخى براحتك

وللا أنا هاصرّخ بدالك

آآآآآآآآآآآآآه الحقوووووووووونى , ياناااااااااااااااااااااااس

إنتى لسه مش فاهمة, مافيش حد هايسمعك

اخرسى بقى واسمعينى

إنتى كان المفروض تحبينى

كيم تختنق*

ودلوقتى موتى ياسافلة ..

انزفى انزفى انزفى

 

الوداع , ورتينى أيام سودا

بس أنا برضه مش عايز أعيش فى الدنيا دى من غيرك

 

Eminem - Kim

Tuesday, January 16, 2007

القصيرين قدام ....

 

 ورغم كل المؤامرات والشائعات والافتراءات مازالت هامة مصر مرتفعة إلى السماء

ودوما سوف تحتل المرتبة الأعلى وسط إخوانها من الدول العربية :D

Sunday, January 14, 2007

وبالمناسبة ...

فيه على الرابط ده مكتبة ممتازة للشيخ ياسين التهامى على ديفيدى فور أراب

رفعها الأخ طوفة

ولازم تكون مسجّل فى المنتدى علشان الرابط يفتح معاك

تبات نار ..

 من يومين كده قعدت أفكّر فى الحيرة اللى أنا فيها وكونى مش عارف حاجه فى أى حاجه عن أى حاجه بخصوص كل حاجه ...

سألت نفسى عن المصير

بمنتهى الأمانة ماأعتقدش إنى ممكن أوصل لحاجه فى حياتى

ممكن أتخرج من الكليه بتقدير كويس

أحب وأتجوز

هاجيب كل الكتب اللى نفسى فيها

وأشوف كل الأفلام اللى باحبها

ومين عارف ممكن أكتب لى رواية قبل ماأموت زى مؤلف مش فاكره فضل طول عمره مالوش فى الكتابة وبعدين لما كبر كتب رواية واحده ومات

نظام بيضة الديك يعنى.. ماأنا برضه من برج الديك فى الأبراج الصينية

ممكن أطوّر المدونة دى وأبنى لى موقعين تلاته كمان ويكونوا بحرفيه عاليه

ممكن أتعلم البرمجة ولو حتى بالفيجوال بيزيك

وممكن وممكن وممكن

....

بس فى الآخر برضه مش هاوصل لحاجه

....

يمكن علشان كده حبيت نجيب محفوظ قوى

شخصياته دايما ضايعه بيقين !!

مش مسألة المسير والمخير

لأ , لكن إحساس دائم بالسعى وراء المستحيل

بل السعى وراء المجهول أدق .. فالمستحيل معروف وإن كان غير ممكن

لكن متاهات الحيرة فى السعى -بعنف- خلف مالاتدرك حقا

تأمل فى أن يكون ماتظن

أن تجد ماتصبو إليه

بس ابقى قابلنى !!

....

الراحة دايما متعلقة بالدين

من بداية التفكير والفكرة المحفوظة أن سبب الشقاء فى الدنيا هو البعد عن الله

والراحة فى القرب منه -سبحانه وتعالى- واتباع تعاليمه وفروضه

جميل جدا , بس إزاى؟

أنا الحمد لله محافظ على الفروض على قد ماأقدر

وباحاول دايما ماأضرش حد أو أرتكب معصية

وباحاول أقرأ وأتعلم صحيح الدين

إيه تانى بقى ؟

...

احتمال يكون فيه ذنب كبير وأنا مش واخد بالى منه ؟

جايز ..

.....

طب وهو أنا أصلا المفروض بادوّر على إيه؟

السعادة ؟

ماأنا بافرح فى أوقات كتيرة وباحس بالسعادة والنشوة

وأحيانا -فعلا- باضحك من قلبى

الفلوس؟

معايا -غالبا- اللى يكفينى ويخلينى أجيب الحاجه اللى أنا عايزها حتى لو مش فورا وعارف إنى مش هيختلف حالى لو معايا أكتر

الأمور هتبقى أسهل شوية بس مش مختلف

.......

هارتاح إمتى؟

......

جمال الغيطانى كتب فى بداية الزينى بركات :

لكل أول آخر .. ولكل بداية نهاية

الجمله دى محورية فى حياتى

دايما شايف النهاية وعلى يقين بانعدام الاستمرارية

.....

لمّا حكوا لى عن طفولتى قالوا إنى دايما كنت باقعد ساكت

لاباضحك ولاباعيط ولاحتى بالعب

باقعد ساكت خالص بدون أى انفعال

ماكنتش باتكلم غير لما أبويا ييجى من الشغل

أنا مش عايز أستجيب للتفسير السهل بإنى ولد كئيب -أو مكتئب- من صغرى

الأقرب هو إنى -لأنى الأكبروماكانش لسّه أعمامى اتجوزوا علشان يخلفواويبقى لى أولاد عم- لقيت نفسى لوحدى

مافيش أطفال تانيه ألعب معاها

حتى فى الشارع وعند الجيران نفس الشىء

وبما إن أبويا هوّه الوحيد اللى كان بيلاعبنى فكنت باستناه لما ييجى من الشغل وأتكلم وألعب معاه

وعلشان كده كنت باقعد ساكت

مش مقنع 100% لكن منطقى

........

ماعلينا

كفاية رغى

المهم إنى من يومين جه فى بالى احتمال ظريف لسبب وجودى فى الدنيا دى

وممكن ينفع هدف برضه

إنى أربّى عيّل بصحّة وعقل ونفسيّه حلوة

أعلّمه كويس وأربيه من غير كلاكيع

وأخليه يلعب رياضه من وهو صغير

وأحاول أنمى مواهبه

وأطلّعه شخصية مسئولة ومستقلة

إلخ .. إلخ

 

تبقى فايدة كل الوش اللى أنا فيه ده إنى ماأخلّيش ابنى يتوه زيىّ

إنّى أفاديه من كل الحاجت الرذلة اللى بتحصل أو على الأقل أخليه يعرف يتعامل معاها صح إزاى من غير مايتهز أو يتلخبط

....

يبقى الهدف من دلوقتى إنى أحاول أربّى نفسى علشان ماأكونش أب متسلّط أو مثالى أكتر من اللازم أو مصنوع !!

 

Saturday, January 13, 2007

واتنين بقى المره دى

الأغنيه الرابعه فى ترتيب الألبوم

حلوين حلوين .. دايما حلوين !!

والخامسه فى الترتيب برضه واللى باحبها بشكل خاص

طب ليه ياأبو قلب قاسى ؟

المشكله الحقيقيه هنا إنه نسى يمسّى وهوّ ماشى , علشان كده اتضحت الحقيقه المرّه وهى إن قلبه قاسى !

عرفنا بقى إيه قيمة دحرجة التماسى اللى أدركها منذ زمن بعيد متعاطى الحشيش الشرفاء !وكنا للأسف -عن جهل- بنهريهم تريأه مع إن قلبهم الصافى وعواطفهم الجياشة دلّتهم من زمان إن أهم شىء هو التماسى ...

Thursday, January 11, 2007

والتانية

ظريفة حكاية رفع الألبوم دى

وفّرت علىّ حمل هم أسبوع بحاله من التدوين

من الغريب إن الحاجه اللى المفروض بتعملها كهواية أو نشاط محبب نوعا تبقى همّ

بس العلاج دايما مرّ , ومن ساعة ماأخدت القرار بإنى أحاول التدوين يوميا كعلاج للكسل أو .. أو ..

بقى التدوين حمل على كتفى

صحيح إنى لسّه باهرب برفع الأغانى زى ماقلت لساسو

بس أهوه على الأقل بارفع أغانى باحبها وكده كده كنت هارفعها على المدى الأبعد

ودى بقى تانى أغنية - أو التالته إذا حسبنا ياشمس غيبى اللى لسّه الرابط بتاعها شغال - من ألبوم أميرة

اسمها أول كلامى ودى كانت أول أغنية فى الألبوم

Wednesday, January 10, 2007

أميرة تانى

 

بما إن الروابط اللى كنت حاططها لألبوم أميرة راحت قررت إنى أرفع أغانيها تانى

والبداية مع زى الطيور

Tuesday, January 09, 2007

Here I Come ..

 

 

My Name Is Death

I'm right behind you
Here I come
Let me remind you
You're on the run

My name is death
Come taste my peppermint-laced breath

Come to the party
The price is free
You'll see no purses
Hanging on the fond ladies

My name is death
Come taste my peppermint-laced breath

Everyone grows older
Days fly by
And nights grow colder
Run outside and push your boulder
Try to fight it
Here I told you so
I told you so ---

All nights are diamonds
Behind dark glass
She'll lean to warn me
A quarter pass

My name is death
Come taste my peppermint-laced breath

Monday, January 08, 2007

دارى .. ومدارى

 

 

أغنية فى هويد الليل من مسلسل غوايش

من أجمل الأغانى اللى سمعتها من على الحجار

كلمات - غالبا - سيد حجاب

 وألحان -طبعا- عمر خيرت

وآدى رابط التحميل

 

Sunday, January 07, 2007

شوية أخبار

 

إيمان عمرها ١٣ سنة فقط ماتت علي باب المستشفي لأن المدير رفض دخولها قبل الموعد بساعتين

 

مقديشيو.. عاصمة عربية جديدة تسقط.. وفشل جديد لمصر و«الجامعة

 

صدام وضع همزة علي «ألف» لفظ الجلالة في العلم العراقي ومساعدوه خافوا من تصحيح الخطأ.. ودُفن به

 

فتحي سعد : رفض المواطنين تحصين طيورهم المنزلية وراء إصابتهم بالأنفلونزا

 

«الدواجن الحية» تتحدي قرارات المحافظ في محال القليوبية

 

صلاة غائب علي روح صدام تنتهي بخناقة

 

«الشوري»: التعديلات الدستورية تنهي عصر «قاض لكل صندوق»

 

مصدر بـ «الكهرباء» يكشف: صاحب قرية سياحية مجاورة لـ«الضبعة» وراء السعي لاستبعادها كموقع نووي

 

«صدام» شهيداً وسط القاهرة «علي طريقة عمر المختار وجميلة بوحريد»

 

ارتباك في المحافظات بسبب بدء سريان حظر التعامل بالبطاقات الورقية

 

كل الأخبار دى نقلا عن المصرى اليوم فى الكام يوم اللى فاتوا

Saturday, January 06, 2007

رقم 100

أى نعم , ده البوست رقم 100 لىّ فى البلوج ده

بردان جدا وأنا باكتب دلوقتى .. المفروض الواحد يفكّر فى الدفّاية بقى أو أقعد على الكرسى بالبطانية! أو حتى أجيب لوحة مفاتيح لاسلكى وأبقى أكتب وأنا نايم تحت البطانية ..

وأسهل من ده كله , بلاش كتابة أصلا

خلّى الكمبيوتر دلوقتى لتشغيل الأفلام بس ...

ماعلينا

النهارده ماتت -رسميا- سعاد نصر الله يرحمها

وكان المفروض أحاول تقييم حكاية التدوين دى بالنسبة لى

أو أحاول أعمل حاجه مميّزة فى البوست ده

بس ماليش نفس بصراحة

عموما ..

دى قصيدة سجّلتها عندى من أول مرّة قريتها

كانت بمناسبة الحرب على العراق ونشرتها مجلة الأهرام الرياضى ضمن ملف متميز ضد الحرب وكانت لشاعر أجنبى مش فاكر اسمه دلوقتى , عموما لو قابلنى العدد ده هابقى أكتب اسم الشاعر 

 

كل شىء بات واضحاً

 

الآن وقد كتبت قصيده ضدّ الحرب

فى العراق أو فى أىّ مكان آخر..

علماً أنّها واقعه لا محاله!!

بات فى وسعى

أن أغسل يدىّ من دمّ هذا الصديق

وأن أتمدّد مطمئناً

وأن أشعر بالرضا

بات فى وسع الحرب أن تندلع

بعدما أرحت ضميرى

وإذا سألنى يوما ابنى

-الذى لم يولد بعد-:

ماذا فعلت لكى توقف تلك المجزره ياأبى؟

سأجيب:"أنا؟ لقد كتبت قصيده ضدّ الحرب"!

Friday, January 05, 2007

بيض بالبسطرمة مع محمد عفيفى

قالت لى نفسى الأمارة بالسوء:

- إيه رأيك فى أكلة بيض بالبسطرمة؟

فاستنكرت الفكرة أول الأمر, لأسباب صحية وجمالية واقتصادية.. ثم بدأت أشعر برائحة نفاذة للأكلة المذكورة تغزو نغاشيشى , فبدأت أفكر فى الأمر

وقبل أن أطلعك على مانتهى إليه تفكيرى أخطرك بأننى لست أكولا أو أكيلا, بدليل أن وزنى لايزيد على 56 كيلو إلا نادرا. وهو الوزن الذى حافظت عليه منذ كان عمرى 15 سنة, أى منذ أكثر من عشرين سنة بقليل, وهذا القليل أترك تقديره لحداقتك.

غير أننى فى بعض الأحيان تصيبنى فجعة مفاجئة وأشعر بأننى يجب أن آكل أى شىء حتى إذا - أو لاسيما إذا - كان أكلة غير محترمة. وقد سألت صديقا لى من الأطباء عن تفسير هذه الظاهرة فقال :

- اعمل تحليل سكر ..

فشكرته ولم أعمل التحليل بالطبع, فماذا أفعل إذا تبين من التحليل أننى مصاب بالسكر فعلا؟ سوف تنقلب حياتى رأسا على عقب, وأعيش حبيسا فى سجن الرجيم القاسى. هذا ممنوع وهذا مسموح به, وهذا دح وذلك كخ, وأرجع والعياذ بالله لأيام تربية الطفولة.

ونترك هذه الفذلكة الطبية الهامشية ونعود لحكاية البيض بالبسطرمة, إذ ذهبت - منقادا وراء الرائحة النفاذة - إلى البقال وقلت له :

- ادينى بيضة ..

فقالت لى نفسى وهى تنخزنى بين أضلاعى :

- اختشى على دمك واطلب واطلب بيضتين !

فذكرتها بأن البيضة بسبعة قروش , فقالت ولو. وإزاء النظرة الساخرة التى ارتسمت فى عين البقال, قلت له متنهدا :

- خليهم بيضتين , وكمان تمن بسطرمة

- هيب عليك , اطلب ربع موش تمن ..

هكذا قالت لى نفسى لا البقال طبعا. ولكننى قلت لها فى حزم :

اتكتمى يابت ! فانكتمت وراحت تلهث فى غيظ بينما يقوم البقال بتحضير المطلوب. فلما انتهى من الأمر أخرجت ورقة بخمسين قرشا وقدّمتها له بالألاطه المناسبة, ووقفت أنتظر منه الباقى .

وهو بدوره وقف صامتا كمن ينتظر شيئا, وعادت النظرة الساخرة إلى عينيه مشوبة بلمسة من الرثاء - لى أو لنفسه لا أدرى - ثم تنحنح وابتسم وقال :

- لسّه عشرة صاغ ..

فسألته : لماذا؟ .. فقال :

- بيضتين بخمستاشر قرش, وتمن بسطرمة بخمسة وأربعين.

فقلت له بالعباطة المناسبة لرجل مثقف مثلى :

- هى البيضة مش بسبعه صاغ؟

- بقت بسبعة ونص يابيه ..

-وتمن البسطرمة بخمسة وأربعين قرش ؟

- آه ..

- لكن أنا كنت زمان باشتريه بخمستاشر قرش .

فاتسعت عيناه من الدهشة ثم اهتز صدره بهمهمة مكتومة وقال :

- روح يابيه اشتريه زمان !

فدفعت له المطلوب وخرجت وأنا أسمع همهمة مشابهة من نفسى الأمارة بالسوء.

- إنتى كنتى عارفة إن تمن البسطرمة بخمسة وأربعين قرش؟

هكذا سألت نفسى , فقالت بكبرياء :

- أعرف منين .. أنا باشم على ضهر إيدى ؟

فتنهدت وحوقلت واستغفرت, ثم حمدت الله الذى أوجد فى جيبى -بالمصادفة- ستين قرشا أشترى بها البيض بالبسطرمة ..

ألاقى معاك جنيه سلف لأول الشهر ؟

 

نقلا عن كتاب ضحكات صارخة. طبعة صادرة عن كتاب اليوم فى سبتمبر 1980

المشى البطّال !!

الله يرحمك ياستّ زوزو :)

 

 

Thursday, January 04, 2007

طرطشة

مُطالب بالتدوين يوميا بقرار شخصى منّى أنا

يعنى بكل بساطة ممكن ألغى القرار فى أى وقت

المدوّنة بتاعتى والقرار قرارى ومافيش أى التزام من أى نوع تجاه أى حدّ غيرى أنا شخصيا

...

رغم كده مش قادر أهرب من الالتزام ده

عندى ولع غريب بالسير على القواعد والتزامها

حتى لو كانت قاعدة أو قرار أنا اللى حطّيته , طبعا ماعدا قرار المذاكرة :)

...

كل اللى بيمشى معايا عادة بيقوللى أهدّى شويّة

عندى عادة إنى بامشى بسرعة جدا كأنى دايما متأخر , حتى لو كنت رايح ميعادى أو مشوارى بدرى جدا

حتى لو مافيش مشوار أصلا وأنا ماشى تضييع وقت أو فسحة

ماباقدرش أمشى على مهلى أو أمشى أتفرّج على الناس اللى ماشية جنبى

نفسى قبل ماأموت أقعد كده - لوحدى - فى ميدان أو شارع زحمة بدون أى حاجه فى إيدى أو ممارسة أى نشاط غير الفرجة على الناس !

غالبا مش هاعملها لأن ماعنديش الشجاعة الأسطورية اللى تخلّينى أفضل رافع عينى فى عين أى واحد بيبص لى وهوّه معدّى

يمكن الأمنية دى لأنى على طول حاسس إنى متراقب -مش بارانويا ياجماعه بلاش تسرّع- وإن كل الناس بتبص لى وأنا ماشى

واحتمال ده يكون السبب اللى بيخلّينى أمشى بسرعه واستعجال

عايز أهرب من كل العيون اللى ممكن تكون بتبص لى

....

بس ممكن يكون فيه سبب تانى

إنى ماباعرفش ماأعملش حاجه

لازم أكون باعمل حاجه فى أى وقت حتى لو مالهاش فايده

أتفرّج , أكتب ,ألعب , آكل , أنام

ماأعرفش أتمشى

ممكن أتمشى وأنا باتكلم مع حدّ

لكن وأنا لوحدى أبقى رايح , مش باتمشى

علشان كده يمكن حسّيت إن البحر ممل !!

لو قاعد باتكلم مع حدّ , ماشى

أقرأ , ماشى

لكن أتفرّج ع البحر ؟!!

إيه الملل ده؟

وبمعنى أصح ..

إيه القلق ده ؟

طول ماأنا ماباعملشى حاجه بابقى قلقان

وأنا فى أوضتى مثلا , باقوم ماسك أى كتاب أو مجلّة فى إيدى أو أقعد على الكمبيوتر أفتح أى حاجه أو أفتح البلوج

مش فاهم ليه بصراحة !

تقريبا كده محتاج جدا لإنى أقف

وأبعد

وأتفرّج بقى على مهلى

Wednesday, January 03, 2007

واحد مانعرفوش

بدأت أشعر بالندم على قرار التدوين يوميا هذا !

الظاهر إنى نسيت إنى بنى آدم كسول فى الأساس قبل ماأبقى أى حاجه تانيه

ماعلينا ..

النهارده عايز أكتب عن ساخر رائع تعرّفت عليه مصادفة

اسمه ناجى جورج

كاتب راحل بجريدة الأهالى وخبير بوزارة العدل

لاأعرف عنه سوى هذه البيانات بالإضافة إلى صورته على الغلاف الخلفى للكتاب الوحيد الذى قرأته له حتى الآن

الكتاب بعنوان يوميات موظف  "هموم وطن"ج2 وهو صادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة عام 2002 بعد وفاة الكاتب

أنقل لكم يومية هنا من باب التعريف وعسى أن يدلنى أحدكم على كيفية الحصول على أى كتاب آخر له !

 

السياحة فى كل مكان!!

حمام شقتى أصبح أقرب إلى الوضع العربى المتردى منه إلى حمام. فهو كما الوضع العربى يشر فى كل مناسبة ومن كل مكان !!

وبينما المفروض فى السيفون أن يطرد الماء لأسفل فإنه أصبح يطرد الماء فى كل اتجاه ماعدا أسفل !!

كنت أشرح هذه الحالة بتفاصيلها لزملاء الإدارة, حين مصمصت الحاجة "همت" بشفتيها وقررت بأنها أحيانا ماتضطر لدخول حمام بيتها بالكسكيته نظرا لأن جيرانها عندهم خراران تركوه ولجأوا للخليج!! صمتنا جميعا حين تفضّل وتطوّع زميلنا بالإدارة الأستاذ السمالوطى وهو يمر على لحيته بيده وأعلن بصوته الجهورى:

بإذن الله !عندى لك أخ سباك يعرف ربه جيدا.

رشقه بيومى رئيسنا بنظرة استهجان:

-كلنا يعرف ربه ودينه جيدا ! نحن لانطلب تفسيرا شرعيا! السؤال هل يعرف فى أمور السباكة؟ أم هو مثلك هجّاص؟

ثم أنا لاأفهم أن يحضر موظف إلى مقر عمله بشبشب وبقجة!!

رفع السمالوطى وجهه لأعلى وبصوت كما الرعد:

-أسأل الله لك المغفرة والصلاح والهداية! فى الأصل وفى البيداء كانت البقجة! أما السمسونايت فهى بدعة! وكفانا الله شرّ البدع!

اليوم الأول

فى الموعد المضروب حضر السمالوطى يتبعه اثنان وقدم لى الأول وكان هو الآخر يحمل بقجة ويرتدى الملابس الباكستانية وقدّمه لى :

- الأخ صبحى والمكنى بأبى الفرسان !

لم أفهم لماذا هو مكنى ! لكننى لم أعلق خشية أن يكن تعليقى خروجا عن صحيح الدين! لكنه لم يتركنى بل قدّم لى ثالثهم وهو أصغرهم سنا يرتدى أيضا الملابس الباكستانية وعيونه زائغة كأنه يبحث عن سوّاح.

- هذا هو الأخ أشرف المكنى بابن أبى الفرسان !

مالت علىّ زوجتى وزغدتنى:

- هل كان يجب أن تأتينا بمكنيين!! هؤلاء سيكلفوننا أكثر من غير المكنيين !!

اتجه المكنى الأول يسارا ناحية غرفة نومنا وفتح البقجة وقال لصبيّه وبصوت كما الرعد وهو يشير إلى سريرى:

- ياأخ ابن أبى الفرسان ! قم بفكّ هذه السلطانية وقدّم المشيئة واحذر الجان !!

تدخلت على استحياء :

- هذه ليست سلطانية .

أكد السمالوطى بنفس نبرة الصوت ولم أعرف حتى الآن فيما حزقهم هذا :

- لاتتدخل فى عمله , فهل أنت سباك لتعرف ماهى السلطانية؟ هذا رجل يعرف صحيح دينه جيدا!!

أكد أبو الفرسان بسماحة السباك المؤمن :

- لاتأخذى المظاهر ! أنا أعرف الفارق بين الحمام البلدى والأفرنجى , والأخير بدعة ! حيث تتمددون متصورين أن هذه هى الراحة والعياذ بالله فيجهز عليكم الجان !!

أحسست بالمصيبة فأكدت :

- لا, هذه غرفة نومى ...

- سامحك الله , وهل المؤمن ينام فى هذه المسخرة !! اتق ربّك واستغفر !

اليوم الثانى

بعد أن زروط الحمام وانصرف أبو الفرسان , حاولنا استعمال المياه فى الحمام. الأمر كان فى حكم الكارثة! وحضر السمالوطى بصحبة السباك المؤمن فى اليوم التالى وحين أفهمته أن المياه تشر من كل المواسير والوصلات. أفهمنى بسماحة وسكينة المؤمن :

- هذا إن كنت لاتعلم دليل الرزق الوفير !!

- ياأخ أبو الفرسان الجيران هددونى بعمل محضر فى القسم , ثم أن رباط المواسير يحتاج لما يسمى فى مهنتكم "بالاستوبة" وإن كنتم لاتعلمون فهى من الشعر الكتان لتمنع تسرب المياه من الوصلات.

- هذه بدعة , وكما تعلمون مآلها النار !!

- وأنا مآلى سيكون قسم الشرطة !!

عاودنا محاولة الإصلاح وأفهمنى أن هذه هى أصول السباكة, وأنه أخذ عليها فرقة بأفغانستان.

فاستفسرت أم الأولاد :

- من الجائز فى أفغانستان يفضلون الحمامات مزروطه ..

بعد أن أنهى عمله أغلق باب الحمام وطلب منى ترك الحمام مظلما لمدة يوم على الأقل, لأنه حبس الجان !!

أكدت زوجتى :

- قد يهرب للمطبخ ! ويأكل أكل العيال!

اليوم الثالث

هدد بيومى رئيسنا فى العمل زميلنا الأخ السمالوطى بأننا سنبلغ الشرطة إن لم يصلح السباك غلطته !!

فقرر السمالوطى :

- الرجل مستعد أن يأخذ الحمام ! وكفى الله المؤمنين شر القتال

بعد العصر حضر السمالوطى وأبو الفرسان وأربعة مرافقين ووقفوا أمام الحمام فشرحت لهم فى أدب أول جزء من المشكلة:

- حين أفتح الشطاف, الماء يتطاير فى كل مكان ماعدا المكان المخصص لتدفقه! ولاتقل لى الشطاف بدعة !

- لا, المشكلة إيمانك إنت ضعيف!! والفساد استشرى

قالها ومال على الحمام وفتح الشطاف وإذا بنافورة تنبعث من كل وصلات الحمام فأخذوا يكبرون ويهللون والسمالوطى يؤكد:

- بارك الله فيك ياأبا الفرسان. ماء طهور انبعث من ينبوع وكان جافا حتى الآن!! سيأتى الأخوة للتبرك من عندك !

قلت : سيصبح حمامى مزارا سياحيا !

أكّد أحد المرافقين لأبى الفرسان :

- حتى لايظلمنا أحد , وبالدليل. نحن نشجع السياحة فى كل مكان !!

 

 

ولى عودة مع فصول أخرى بكل تأكيد .... 

Monday, January 01, 2007

فى أول السنة

فيه خبر جميل قوى النهارده فى المصرى اليوم

 

مفيد شهاب يهاجم السفارة المصرية في الرياض.. ويدعو لإلغاء بعثة الحج الرسمية

شهد مقر البعثة الرسمية للحج في منطقة المشاعر المقدسة بمني مشادة ساخنة بين الدكتور مفيد شهاب وزير المجالس النيابية والشؤون القانونية، رئيس البعثة، والسفير محمد قاسم سفير مصر في الرياض، بسبب ما وصفه شهاب بـ«دور السفارة المفتقد في تنظيم عمل بعثة الحج».

وقعت المواجهة مساء أمس الأول أثناء لقاء شهاب الصحفيين والإعلاميين المصريين الموجودين في الأراضي المقدسة، وبدأت بعد أن تساءل عدد من الصحفيين عن دور السفارة في تسهيل أعمال البعثة بالنظر إلي المعوقات التي يلقاها بعض الأعضاء خاصة في «مني».

وعلق شهاب بانفعال، مؤكداً أن من يطرح هذه التساؤلات عنده حق، وقال: «أنا نفسي رغم كوني وزيراً ورئيساً للبعثة، فإنني تهت عن موقعها في مني، وتعبت وأرهقت، وجلست علي الأرض، ولم يفكر في أي أحد»، وتساءل: أين ترتيبات السفارة؟!

وأضاف شهاب: بصراحة سأوصي في تقريري الذي سأرفعه لمجلس الوزراء بعد انتهاء موسم الحج بأنه إذا لم يتم التوصل إلي ترتيبات مباشرة مع السلطات السعودية بشأن تسهيل إجراءات عمل وتحرك البعثة الرسمية، فلا داعي من الأصل لإرسال هذه البعثة كل عام كما هي العادة، ونكتفي برؤساء وأعضاء البعثات النوعية، مثل القرعة والسياحة والجمعيات والصحة.

فوجيء الحاضرون بالسفير يرد: الحقيقة أنه لم يصلني حتي الآن القرار الجمهوري بتشكيل البعثة وآليات عملها. وقبل أن يواصل السفير حديثه، قاطعه شهاب غاضباً: ألم تعلم به من الصحف، وتعرف أننا قادمون لنتولي تسهيل الإجراءات.

تدخل الحاضرون للتهدئة، وأشار السفير إلي أنه لم يقصد ضرورة تسلم القرار للعمل علي تسهيل مهمة البعثة، ولكنه يقصد أن القرار الرسمي هو الذي يتيح له التعامل رسمياً مع الجانب السعودي.

وقال السفير محمد قاسم، :إن السلطات السعودية لا تمنح أي استثناءات أثناء الحج، إلا للمدعوين من المراسم الملكية.

 

 

الجميل فى الخبر ده إن ده أول احتكاك فعلى بين الحكومة والظروف اللى بيعيشها الشعب

بيتهيألى إن لو وزير التموين  أكل ساندوتش فول من اللى بيصطبح بيهم عامة الشعب كل يوم , كان زمان الدعم وصل لمستحقيه من زمان

لو ابن وزير الصحة اتعوّر فى حادثه وبطاقته ضاعت فاترمى فى استقبال مستشفى جامعى من غير ماحد يعبّره حتى لو كان الدم بيجرى منّه زى الشلالات وللا مالقاش دكتور قاعد فى الاستقبال أصلا وللا وللا ...

كان زمان حالة المستشفيات آدمية على الأقل

ولو .. ولو .. ولو

 

بس طبعا مش هيحصل حاجه من ده كلّه

بيتهيألى مفيد شهاب نفسه مش هياخد غير قرار واحد . وهوّه إنه طبعا مالوش دعوه من هنا ورايح بالكلام الفارغ ده, آل يرأس بعثة آل .. ماله هوّه ومال الناس البيئة دول. ده يقعد معزز مكرم فى مجلس الشعب بعيد عن وجع الدماغ ده

أما بالنسبة للقيادة السياسيه - الريّس يعنى ولامؤاخذه- فهيبقى له حساب عسير بس مش مع السفير اللى هناك , إنما مع مفيد نفسه !